ديوان يوسف لعجان مـرحبا بك في ديواني الشخصي الـمتواضع، أتـمـنى أن يرقى بإعجابك، ولا تنسى التعليق فرأيك يهمني. شكرا والسلام

| القراءة والتعلم |

القراءة والتعلم



ما زلنا في مجتمعنا اليوم، نعتبر مفهوم القراءة أمرا بسيطا لا حاجة للجدال والبحث في أمره، علما أننا في مراتب متأخرة حسب الإحصائيات المهتمة بالقراءة، التي ذهبت إلى القول إن العرب في معظمهم يقرؤون ست ساعات سنويا، وهو معدل كارثي ينبئنا بمستوىً لا قياس له.
فالقراءة ليست نشاطا عقليا فقط يقوم على فك الرموز القرائية لتكوين معنى يوصلنا إلى فهم الأفكار، بل الأمر يتجاوز ذلك إلى تنمية مهارات عقلية وفكرية تنمي بدورها القدرة العقلية على الحس الإبداعي والخيالي. وقد صدق الله تعالى في أن أول كلمة أنزلها على رسوله المصطفى هي "اِقرأ"، كلمة لم تنزل اعتباطا، وإنما لسبب وجيه يجعل طلب العلم في مقام رفيع، ودليلا على أن العلم لا يأتي دون عناء بل بجهد فعل أساسي هو القراءة.
ولعل عزوف شبابنا اليوم عن القراءة سبب في المستوى التعليمي الذي نعانيه، حيث إن أساتذتنا لم يهتموا بهذا الجانب ولم يستثمروه استثمارا يحسن من مستوى المتعلم ويحببه في القراءة واللغة التي يقرأها، خاصة في المستوى الابتدائي، حين يكون مستعدا للتعلم، ومستعدا لاتباع كل توجيهات الأستاذ. ولكن للأسف، فالمدرسة المغربية بقيت تنهج المسار التقليدي في التدريس، الذي يكتفي بتعليم الحرف تلو الآخر وقراءته وتمييزه ضمن كلمات وجمل... في حين أنه بإمكاننا إضافة لمسة سحرية إلى تدريس اللغة عبر قراءة القصص التي يهواها الصغار، خاصة تلك التي تكون الحيوانات أبطالا فيها، أو بعبارة أخرى تلك التي تستهوي مخيلاتهم وتمتع أنفسهم.
فمن منا لم يحب الرسوم المتحركة في صغره ؟ ومن منا لم يكن يشاهد التلفاز بعد عودته مباشرة من المدرسة ؟ ومن منا لم يستمتع بتلك المشاهد الممتعة لحيوانات تطير وتتكلم ؟ فلماذا لا نلقي سحر المتعة في القسم بقراءة القصص وإمتاع الأطفال بأحداثها، من خلال لغتها التي توصل صورة لذيذة حلوة إلى ذهن الطفل، فتجعله يبتسم حينا ويخاف حينا في صمت، كأنه يرى أحداث القصة أمامه ؟.
إن تعويذة القصص أكثر جمالا ورونقا، تعويذة تحمل في معاني كلماتها سحرا جاذبا إلى الخيال البديع, وليس من السليم أن نغفل هذا الإبداع الساحر الذي يمكن أن يجعل المتعلم أكثر حبا للمادة، يتمتع رفقة الأستاذ بلغة رائعة الجمال.
قد يقول البعض إن الوقت ليس كافيا للدروس ولإتمام المقرر الدراسي، فكيف سندمج زمنا لقراءة القصص ؟ وهذا تساؤل سليم، لأن واضعي البرامج التربوية لم يهتموا بهذا الباب، فأغفلوا فائدته وأكثرُوا الحشو فيما لا نفعَ منه، ولكن الأسلم أيضا هو أن يبحث الأستاذ عن فرص يتصيدها لإضفاء مؤثرات على المادة التي يدرسها. وقد يكتفي في البداية بتخصيص نصف ساعة قبل خروج المتعلمين من الحصة الأخيرة في الأسبوع، والأجمل أن يخصص ساعة كل أسبوع لهذا الغرض.
فمهمة الأستاذ، من وجهة نظري، ليست هي إكساب المتعلم المعارف المقررة فقط، بل تتجاوز ذلك إلى أنه مطالب من جانب المهنة التي يقوم بها إلى مرافقة المتعلم مرافقة يحبب له من خلالها المادة التي يدرسها ويستمتع بها.
إن التلميذ يتذمر في مجيئه إلى المدرسة ويحس بالضيق من فكرة ذهابه إليها، لأنه لا يحس بالارتياح والمتعة، وفي هذا المقام خصوصا، نتحدث عن المتعلم في المستوى الابتدائي، الذي ما زال يعشق اللعب والمرح، وبذلك فالأستاذ مدعوٌ إلى إمتاع المتعلم بالمعارف وإشعاره بالاستمتاع باللغة التي يدرسها، وهذا لن يتأتى إلا من خلال لذة قراءة القصص.
وقراءة القصص ليس أمرا بسيطا ولا معقدا، كما قد يظن البعض، إنما أمر يحتاج إلى إبداع وتمكن من طرق القراءة السليمة والأسلوب الحكائي والقدرة على التشويق والتشخيص... فالقارئ المتمكن يضيف إلى المعنى ما يتصل به من إحساس أو شعور كالألم والفرح والضيق والسعادة والتزمت والمرح... ويكون ذلك من خلال صفات كـ " الضغط على مقطع صوتي أو إطالة المد أو إظهار الغنة أو الهمس أو الشدة والجهر والرخاوة والترقيق والتفخيم... "، صفات تساعد القارئ على تقديم معادل للإحساسات والمشاعر التي ينتظمها النص القصصي.

ودون الدخول في موضوع القراءة والأداء الجيدين للقصص، اكتفيت بالتركيز على أهمية قراءتها والدور الذي تلعبه في جعل المتعلم أكثر تعلقا باللغة التي يدرسها، ونظرا لأن الموضوع شاسع فهذا ليس إلا مدخلا لفتح النقاش حوله.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

" إن الله على كل شيء رقيب " فاختر ألفاظك و كن من المتمييزين